تاريخ اربل لمشيحا زخا

تاريخ اربل لمشيحا زخا

دراسة تحليلية نقدية

أ.د. فرست مرعي اسماعيل

كلية العلوم الانسانية / جامعة زاخو

DOI: DOI: https://www.doi.org/10.31972/ISCHKK19.007

المقدمة

   تاريخ اربل(اربيلهولير) لمشيحا زخا تاريخ قديم لمنطقة اربيل وأنحائها كان يعتقد في أوساط المستشرقين بأنه قد فقد الى الابد، ولكن رجل الدين المسيحي الكلداني ( الفونس منكنا) من اهالي قرية شرانش الواقعة شمال قضاء زاخو نشره لأول مرة عام 1907م بعنوان تاريخ اربيل Choroniqued Arbeleالذي حاول انتحال اسم (مشيحا زخا) لهذا المؤلف استناداً على قول المؤرخ السرياني عبد يشوع الصوباوي في فهرسه، ان لمشيحا زخا تاريخاً كنسياً صحيحاً، وقد اثار هذا الكتاب ضجة كبيرة في اوساط الباحثين والمهتمين بالمخطوطات والمصادر السريانية اذ اعتبره المستشرق الالماني ادوارد ساخو Edward Sachauمصدراً مهماً للتعرف على صفحات غامضة من تاريخ المسيحية بصورة عامة وكنيسة المشرق بصورة خاصة، وقام بترجمة المانية له عام 1915م، بينما قام فرانس زوريل بترجمة لاتينية له، وقام المطران العراقي بطرس عزيز بترجمة عربية له نشرها على صفحات مجلة النجم التي كانت تصدر في الموصل باشراف المطران سليمان الصائغ في السنوات 1929 – 1931م .

غير ان المستشرق البلجيكي الاب بول بيترس P.Paul Peetersأبدى شكوكه واعتراضاته في قيمة النص التاريخي وضعفه اعتباراً من سنة1927م، وسانده في ذلك اليسوعي اورتيزدي اوربينا المتحامل على منكنا والنص الذي نشره، بينما دافع اليسوعي الاخر مسينا عن منكنا، وللخروج من هذا المأزق قام عالم المخطوطات الالماني اسفالج بامتحان الخط على المخطوطة موضوعة البحث واستنتج بانها حديثة العهد، ثم حسم المؤرخ الفرنسي الدومنيكي الشهير جان موريس فييه الموضوع في بحث نشره عام 1967م حصيلته: “انه لا يمكن الاعتماد على هذا النص كمصدر تاريخي لأننا لا نستطيع ان نميز الفقرات الاصلية والمحولة الا على ضوء مصادر اخرى، لذا من الافضل الاستغناء عنه وكأنه غير موجود“.

عملنا في هذا الكتاب تحليل مضمونه من قبل المصادر والمراجع السريانية الاخرى المعاصرة له، مع الاخذ بنظر الاعتبار نقد المستشرقين للعمل الذي قام به الفونس منكنا حول انتحال اسم الكاتب القديم (مشيحا زخا) لهذا الكتاب، ومحاولة العديد من الباحثين الكلدان الدفاع عن منكنا رغم معرفتهم الحقيقية بتزويره لمتن الكتاب وانتحاله لاسم مشيحا زخا، ومن ثم مغادرته لوطنه كردستان الى اوروبا وتغير مذهبه الكلداني الكاثوليكي الى المذهب البروتستانتي وتجنسه بالجنسية البريطانية.

المصادر والمراجع:

  1. أبونا، ألبير، 1996، آداب اللغة الآرامية، ، الطبعة الثانية منقحة ومزيدة عليها، دار المشرق، بيروت.
  2. اسموسن، جي. ب، 2005، فاتحة انتشار المسيحية في امبراطورية الايرانيين (ميسوبوتاميا وايران) 100- 637 ميلادية، ضمن كتاب، فاتحة انتشار المسيحية في الشرق،، نقلها الى العربية وأضاف اليها ابحاثاً وملاحق وحواشي: جرجيس فتح الله، دار أدي شير، أربيل.
  3. برصوم، أفرام الاول، 1987، اللؤلؤ المنثور في الاداب والعلوم السريانية، الطبعة الرابعة، دار التراث السرياني، حلب.
  4. جيسموند اليسوعي، جيمس، 2005، أخبار بطاركة كرسي المشرق من كتاب المجدل للاستبصار والجدل، قدم لهذه الطبعة: لويس صليبا، لبنان، طبعة جديدة، جبيل- لبنان، دار ومكتبة بيبلوس.
  5. حبي، يوسف، 1986، كنيسة المشرق، المركز الاكاديمي للابحاث، بيروت.
  6.  دوفال، روبنس، 1980، تاريخ الرها المدينة المباركة، ترجمة: المطران ابراهيم حبيب، منشورات المركز السرياني، حلب.
  7. زخا، مشيحا، 2001، كرونولوجيا اربيل، ترجمة وتعليق:عبد الاحد نباتي، دار ئاراس، اربيل
  8. عواد، كوركيس، 1934، أثر قديم في العراق: دير الربان هرمزد (بجوار الموصل)، الموصل، مطبعة النجم.
  9. فيي، حنا، 1973، مصادر كنيسة المشرق قبل الاسلام، تعريب بتصرف: جاك اسحق، مجلة بين النهرين، الموصل، العدد الاول.
  10. سليمان، ماري، 1896، كتاب المجدل، رومية الكبرى.
  11. -Sameer. Khalil,1990, Alphonse Mingana and his contribution to early Christian-Muslim Studies (A lecture delivered on 25 May 1990 to the First Woodbrooke Mingana Symposium).
  12. الصوباوي، عبد يشوع، 1406هـ -1986م،  فهرس المؤلفين، ترجمة وتعليق: يوسف حبي، مطبوعات المجمع العلمي العراقي (الهيئة السريانية)، بغداد.
  13. صليبا، لويس،1986،  أخبار بطاركة كرسي المشرق من كتاب المجدل للاستبصار والجدل، قدم لهذه الطبعة: لويس صليبا، طبعة جديدة، دار ومكتبة بيبلوس، جبيل- لبنان
  14. شير،أدي،2007، تاريخ كلدو وآثور، طبعة جديدة، مكتب بلند للخدمات الطباعية، أربيل.
  15. مرعي، فرست، 2015، شبهات قديمة وجديدة حول القرآن الكريم، مجلة البيان، الرياض، العدد 342.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *