دور وسائل الإعلام في التحريض على الكراهية والعنف

دور وسائل الإعلام في التحريض على الكراهية والعنف

دراسة لتحليل مضمون برامج إذاعة التلال الألف (RTLM)

أثناء حملات الإبادة الجماعية في رواندا خلال الفترة من أبريل-يوليو/1994م

(الوسيطالإعلاميالذي أصبح أداة للقتل الجماعي)

تقديم د/ ياسين آدم بساط مصري

أستاذ مساعد كلية الإعلام والعلوم الإنسانية-

جامعة عجمان-دولة الإمارات العربية المتحدة

عناوين التواصل:-

هاتف:00971502322827

إيميل: yasinbusati99@gmail.com

DOI:

مقدمة:-

مع إندلاع أهوال الإبادة الجماعية لأقلية “التوتسي” في رواندا يوم 7/ أبريل 1994م، لعبت إذاعة وراديو التلال الألفالـ(RTLM) المسموعة والواسعة الإنتشار، دوراً تحريضياً كبيراً في تأجيج نيران الفتنة والعنف والكراهية بين المجموعات السكانية في رواند، والمشاركة في أعمال القتل الجماعي، وذلك بتوليها التحريض والإرشاد على أماكن إختباء وتجمعات المدنيين “التوتسي” العُزل الفارين والمروّعين، وتواطئها وتحريضها على قتلهم دون رحمة، حيث تحولت محط الإذاعة إلى “غرفة عمليات” لتنظيم  أعمال القتل والسحْل والتنكيل، وكانت تذيع بيانات وتفاصيل مستعجلة تصلها من “شهود عيان” و”ناشطين” في الميدان، موجهة للمليشيات العنصرية من مسلحي “الهوتو باور”، مفادها أن مبنى عمومياً أو مدرسة أو كنيسة أو ملعباً أو ملجأ ما، في أحد أحياء العاصمة الرواندية كيجالي، أو في إحدى المدن والبلدات الأخرى، يختبئ فيه الآن مئات من “التوتسي”، وأن على “القوى الحية”، الثورية، الوطنية، الرواندية، الذهاب إلى هناك لـ”أداء المهمة” و”إتمام العمل” في أسرع وقت ممكن، خدمة للوطن والحرية والديمقراطية والشعب ولتحقيق أهداف الثورة.

تناولت الدراسة الدور الذي  لعبته إذاعة وراديو الـ (RTLM) في الإبادة الجماعية في رواندا في العام 1994م، و هدفت الدراسة إلي تسليط الضوء علىدورهذه الإذاعة في تأجيج الكراهية والتحريض على العنف ضد أقلية التوتسي، و طرحت الدراسة مجموعة من الأسئلة منها: ما هي الفئات الجماهيرية المستهدفة ببرامجوإذاعة راديو الـ (RTLM)،وما هي دوافع إستماع كل فئة من هذه الفئات إلى هذه  الإذاعة، وما هي التقنيات الدعائية التي إستخدمتها المحطة الاذاعية، و ما هي الاستمالات والأساليب الإقناعيةالتي استخدمتها إذاعة وراديو الـ (RTLM) في برامجها، وما هي أنواع البرامج التي أستحوذت على إهتمام المستمعين.

وتوصلت الدارسة إلي إكتشاف مجموعة من الأدوار التي  لعبته راديو وإذاعة الـ(RTLM) في التحريض على العنف وإذكاء نار الكراهية بين مجموعات الهوتو، وهي:-

أ/ كشفت الدراسة أن راديو وإذاعة الـ(RTLM)، لعبت دوراً تحريضاً خطيراً أجج نيران الكراهية والحقد بين أكثرية الهوتو ضد أقلية التوتسي، كانت نتيجتها أكثر من مليون قتيل في أقل من مائة يوم، هو عمر حرب الإبادة الجماعية في رواندا.

ب/ كشفت الدراسة أن منظمي الإبادة الجماعية وصحفيي المحطة حققوا تكافلًا قوياً: فقد استخدم المنظمون إذاعة الـ(RTLM)لتعزيز مصداقيتهم، وجعلها(RTLM)تبدو إلى الهوتو العاديين كما لو أن جميع السلطات في البلاد تتحدث بصوت واحد.

ج/ أثبتت الدراسة أن ما عجل على الفور العنف ضد التوتسي بين الهوتو العاديين لم يكن الاستماع إلى إذاعة الـ(RTLM) وحده، بل الاتصال المباشر مع السلطات المحلية، ومع ذلك لعبت إذاعة الـ(RTLM)دورا تعزيزياً حاسماً في جهود السلطات لتعبئة الهوتو للعنف والقتل.

د/ أثبتت الدراسة أنه ومن خلال إستخدام تقنيات الدعاية، دافعت إذاعة الـ(RTLM)عن ما لا يمكن الدفاع عنه من خلال خلق الإنطباع بأن أعمال مجموعات التوتسي تبرر العنف من جانب الهوتو، بالإضافة إلى قيام صحفيوا ومذيعوا إذاعة الـ(RTLM)بتفسير الأحداث السياسية الرئيسية لصالح أجندة المتطرفين الهوتو.

الكلمات المفتاحية:-

إذاعة وراديو الـ (RTLM)-روندا- إعلام الكراهية- التحريض على العنف.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *